نحن شمعه تحترق من اجل الاخرين
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  الشاتالشات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الظواهرى .. غطرسة رجل مجنون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمدنور
( فريق عمل الموقع )
( فريق عمل الموقع )
avatar

عدد الرسائل : 570
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: الظواهرى .. غطرسة رجل مجنون   الثلاثاء نوفمبر 27, 2007 1:29 pm

حين كان الظواهري في السودان عام 1994 اعدم صبياً يبلغ الخامسة عشرة من عمره أمام والده وجمع من رجال التنظيم بحجة أنه تجسس لحساب المخابرات المصرية, فهل يجوز قتل صبي, وما الذي سيكتشفه طفل في مثل هذا السن , كما أن الظواهري في الباكستان أعدم أحد قيادات التنظيم ويدعى محمد عبد العليم لأنه اعترف وهو في احد المعتقلات المصرية عن قيادي آخر للتنظيم السري ويدعى عصام عبدالمجيد , فلم يعدم من اعترف عن عصام عبدالمجيد ولا يعدم من اعترف على عصام القمري كيف يحكم الظواهري بسفك دم إنسان بتهمة هو نفسه اقترفها فهو الذي اعترف عن عصام القمري وأوقع به وهو نفسه الذي كشف أسرار التنظيم السري فلماذا هو لا يقتل وهم يقتلون فلماذا هو لا يسأل عن أفعاله وهم يسألون إن المعلومات التي أدلى بها الظواهري ألحقت أضراراً أكبر بكثير مما ألحقه تجسس ذلك الطفل الضحية أو إعتراف القيادي محمد عبدالعال ولكنه استخف قومه فأطاعوه وجعلوه يوغل في دمائهم كما يفعل في الآخرين .
حين كان الظواهري رهن الإعتقال أقر في التحقيق بأنه ذهب إلى الشقة التي كان يختبئ فيها عبود الزمر وآخرين من التنظيم وسأل عبود عما ينوي القيام به فقال له عبود أنه ينوي تفجير جنازة السادات لقتل أكبر عدد من المسئولين لكن الظواهري اعترض على ذلك التدبير واعتبره مضيعة للوقت
إذن على ماذا يبني الظواهري أحكامه تفجير الأسواق والنوادي والفنادق يعتبره جهاداً في سبيل الله وقتل المسئولين يعتبره مضيعة للوقت يفجر ثلاثة فنادق في عمَّان سنة 2005 تقرباً إلى الله ويقتل أكثر من خمسين مسلماً أكثرهم كانوا في حفل زفاف لعائلة فلسطينية شردها الإحتلال الإسرائيلي في شتى بقاع الأرض فأرادوا جمع شملهم من أجل الإحتفال فجاءوا من السعودية والإمارات وأمريكا وفلسطين ليلتقوا في الأردن ويحتفلوا كما احتفل الظواهري في يوم زفافه في الكونتننتال ولكن هدية الظواهري لهم كانت من نوع مختلف هدية جعلت منهم أشلاء مبعثرة وتركتهم بين قتيل وجريح يسبحون في دمائهم فهل هذا هو حكم الله يا ظواهري وهل الإحتفال في الفنادق حلال للظواهري حرام على غيره وحتى لا يزاود مزاود فان تلك العائلة من أكثر العائلات التزاما بالإسلام ولو افترضنا جدلاً أنه لم يكن عرساً إسلامياً فلا يحق اقتراف مثل تلك الجريمة في حقهم , لأن المعاصي لا يتم تغييرها بهذه الطريقة البشعة , كما أن من أمر بتفجير الفنادق هو نفسه الذي أمر بتفجير المساجد على رؤوس المصلين.
كانت تلك بعض الممارسات التي تثبت أن الظواهري لا يسير على هدى من ربه وإنما تحركه الأهواء والمزاجية والتخبط وكذلك فان استباحة دم المسلمين من قبل التكفيريين جاءت من قبيل الفهم الخاطئ لعقيدة الولاء والبراء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الظواهرى .. غطرسة رجل مجنون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
FrIEnDs 2M :: المنتدى العام :: الكلام الكبير اوى ( السياسه)-
انتقل الى: