نحن شمعه تحترق من اجل الاخرين
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  الشاتالشات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 دبلوماسي كويتي تعرض للضرب أمام مبنى السفارة الكويتيه ايران

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمدنور
( فريق عمل الموقع )
( فريق عمل الموقع )
avatar

عدد الرسائل : 570
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: دبلوماسي كويتي تعرض للضرب أمام مبنى السفارة الكويتيه ايران   الجمعة سبتمبر 28, 2007 3:22 pm

صحيفة الوطن الكويتية :

تعرض السكرتير الثالث في السفارة الكويتية لدى إيران محمد الزعبي لاعتداء على يد مسلحين

يعتقد بأنهم من الحرس الثوري أمام مبنى السفارة عصر أمس، رأته الكويت

«اعتداء سافراً وغير مبرر»

مطالبة طهران بـ «الاعتذار الخطي وتحمل مسؤولياتها تجاه هذه المسألة الخطيرة».

وعقد مجلس الوزراء اجتماعاً مساء أمس لبحث الحادث معبراً عن استنكاره لما حدث، فيما

أجرى سمو رئيس المجلس الشيخ ناصر المحمد اتصالاً هاتفياً مع أعضاءالسفارة الكويتية

في إيران، اطمأن به على الدبلوماسي محمد الزعبي، موجهاً وزارة الخارجية الكويتية إلى

«متابعة الحادث بما يضمن أعضاء البعثة الدبلوماسية في طهران».

وكذلك أجرى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد الصباح اتصالات

«للوقوف على تفاصيل الحادث وخلفيته».

واستدعى وكيل وزارة الخارجية خالد سليمان الجارالله في مكتبه مساء امس سفير الجمهورية

الاسلامية الايرانية لدى الكويت علي جنتي وسلمه مذكرة احتجاج رسمية على خلفية الاعتداء

الذي تعرض له الدبلوماسي محمد الزعبي في طهران من قبل عناصر ايرانية .

ونقل وكيل وزارة الخارجية للجانب الايراني استياء واستنكار الكويت قيادة وشعبا لـ

«هذا الاعتداءالسافر وغير المبرر الذي تعرض له الدبلوماسي الكويتي والذي لا يعكس

طبيعة العلاقات الثنائية بين البلدين كما أنه لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن الحرص المشترك

للحفاظ على تلك الروابط وتنميتها في جميع المجالات ويعد خرقا لكافةالاتفاقيات والأعراف

الدبلوماسية».

وصرح وكيل وزارة الخارجية أنه أعرب للسفيرالإيراني عن شديد قلقه لهذا الحادث المؤسف

محملا الجانب الإيراني مسؤولية أمن وسلامة السفارة الكويتية وأعضائها مطالبا بأن تقوم

السلطات الإيرانية وعلى الفور بالاعتذار الخطي وتحمل مسؤولياتها تجاه هذه المسألة الخطيرة.

وعبر السفير الإيراني عن أسف بلاده لهذا الحادث ووعد بمتابعة الموضوع واجراء التحقيق

اللازم وما يتم اتخاذه من إجراءات بحق المتسببين في هذا الحادث مؤكدا حرصهم على عدم تكراره.

من جهة أخرى طالب الجانب الكويتي الجانب الإيراني باطلاعه على نتائج التحقيق.

من جانب آخر أكد وكيل وزارة الخارجية أن «الوزارة على اتصال دائم بسفير دولة الكويت

وأعضاء السفارة الكويتية في طهران بشأن أي تطورات محتملة».

وذكرت مصادر لـ «الوطن» أنه «في الثالثة من عصر امس غادر الدبلوماسي الكويتي

محمد الزعبي مبنى السفارة وركب سيارته ليفاجأ بسيارة تصطدم بمركبته والأخرى وقفت امامه،

ونزل من السيارتين ستة أشخاص ضربوه بقسوة واشبعوه سحجات وكدمات في اماكن متفرقه

من جسمه»، لافتة إلى ان «حرسا كانوا يراقبون المشهد ويعتقد انهم من الحرس الثوري

الايراني الذين يطلق عليهم الباسيج».

وأضافت المصادر: «هنا حاول حرس السفارة وهم ايرانيون التدخل لانقاذ الزعبي، الا ان الحرس

الذين كانوا يراقبون الاعتداء منعوهم من الاقتراب، فتراجع حرس السفارة».

وزادت المصادر: «بعد ذلك، غادر المعتدون موقع الحادث، فخرج اعضاء السفارة الكويتية من

مبنى السفارة، حيث لم يتمكنوا من الخروج قبل ذلك بسبب الحرس المرافقين للمعتدين»،

مبينة ان «الزعبي نقل إلى داخل السفارة التي لم يكن موجودا فيها سفير الكويت في ايران

مجدي الظفيري».

وبينت المصادر: «المعتدون والحرس المرافقون لهم وهم مسلحون ضربوا طوقا أمنيا على

السفارة منعوا اي شخص من الدخول اليها او الخروج منها»، مبينة

ان «هذا الامر منع نقل الزعبي إلى المستشفى رغم ضرورة نقله، قبل ان ينسحبوا».

وتابعت المصادر: «طوق أمني استمر إلى العاشرة حول السفارة فرض لحمايتها، حيث اجتمع

مجلس الوزراء امس واستدعي السفير الإيراني علي جنتي إلى وزارة الخارجية، حيث رفع

الطوق الأمني».

ورددت أوساط إيرانية مسؤولة التي نفت علمها بالحادث أول مرة ان «المعتدين غير تابعين

لأي جهة حكومية»، لكن مسؤولا كويتيا قال «الوطن»:

«نعتقد انهم من جهة حكومية يعرفونها جيدا...

فالضرب حدث امام حرس السفارة وهم إيرانيون...

فكيف لم يتدخلوا، بل ويمُنع تدخلهم؟».

وذكرت المصادر ان «المعتدين برروا فعلهم بانه رد على اعتداء على دبلوماسي ايراني في

الكويت قبل فترة قليلة، وهو ما نفته الكويت».

ويذكر ان حرس الثورة الايراني (الباسيج) مكون من ملايين المتطوعين لحماية الثورة

الاسلامية ويرأسه الجنرال يحيى رحيم صفوي، وترتبط قيادة الحرس هذا مباشرة بمكتب

المرشد علي خامنئي وهو يمثل قوة ضاربة في ايران من حيث تدريبه واستعداداته

ومهاراته القتالية، وقد تطوع مئات الافراد منه مؤخرا لعمليات انتحارية ضد مصالح امريكا

في المنطقة في حالة تعرض ايران لهجوم على خلفية برنامجها النووي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دبلوماسي كويتي تعرض للضرب أمام مبنى السفارة الكويتيه ايران
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
FrIEnDs 2M :: المنتدى العام :: الكلام الكبير اوى ( السياسه)-
انتقل الى: